مقدمة حول الفهرسة

يفهرس محرك البحث Google المحتوى الخاص بك وفق خوارزميات النظام التي تراعي طلب المستخدم وعمليات التحقق من الجودة. ويمكنك التأثير على عملية الفهرسة التي يجريها Google من خلال طريقة إدارتك لاكتشاف المحتوى الذي يعتمد على عنوان URL للصفحة. وبدون عناوين URL الخاصة بالصفحة، لا تستطيع أنظمتنا الزحف والفهرسة وتقديم معلوماتك ضمن نتائج البحث في النهاية. ويتناول هذا المستند مفهوم الدخول ضمن "فهرس Google" من خلال مساعدتك على تحديد طريقة إدارة اكتشاف Google للمحتوى الخاص بك والتي تُعد الخطوة الأولى في عملية الفهرسة.

إدارة الموارد بطرق تسمح لمحرك البحث Google باكتشافها

يمكنك الاختيار من بين عدد من الطرق لمساعدة Google على اكتشاف مواردك وبياناتك والتحوّل من الوضع السلبي إلى شديد الفعالية. ويوضّح هذا الجزء الخيارات العامة التي قد تحتاج إليها لتوفير البيانات الوصفية للموارد (ملفات sitemap وربط الموارد) لوضع المحتوى الخاص بك في المكان الأمثل للظهور ضمن نتائج البحث.

أ. اتخاذ نهج سلبي

في حال إنشاء موقع إلكتروني بدون تقديم ملف sitemap، فإن أنظمتنا سوف تحاول إيجاد محتوى موقعك وتفهرسه ما لم تقصد حظر المحتوى الخاص بك عن برامج الزحف. وتزحف أنظمة Google في إطار عملها المعتاد إلى العلاقات بين صفحاتك وصفحات المواقع الإلكترونية الأخرى المرتبطة بالمحتوى الخاص بك. ولمزيد من المعلومات، يمكنك الاطّلاع على المحتوى التمهيدي.

المزايا: لا يلزم أي إجراء إضافي بخلاف إنتاج المحتوى الخاص بك. وهذا النهج يناسب المواقع الإلكترونية البسيطة التي لا تتطلّب اكتشاف المحتوى في الوقت المناسب ضمن نتائج البحث. العيوب: الاعتماد على الروابط الطبيعية كالوسيلة الوحيدة للاستكشاف، وهذا يعني أن أنظمتنا قد لا تتمكّن من إيجاد جميع المحتوى الموجود على موقعك ولا سيما إن كان جديدًا أو يتضمن مراجع قليلة. وهذا قد يُحدث مشاكل في المحتوى الجديد الذي تطمح إلى رؤيته ضمن نتائج البحث مثل المحتوى الذي تم ترميزه خصيصًا لإدراجه في النتائج المنسَّقة.

ب. الإدارة الفعالة لعناوين URL

إذا قدّمت لأنظمتنا قائمة مباشرة بعناوين URL والتي يُطلق عليها ملف sitemap، لن تعتمد قدرتنا بعد ذلك في إيجاد صفحاتك على علاقتها بصفحات الإحالة الأخرى على شبكة الإنترنت. ويزيد هذا من سرعة اكتشاف أنظمتنا للمحتوى الخاص بك. وتتم هذه العملية عادة من خلال استضافة ملف sitemap على نطاقك في موضع يُمكن لبرنامج Googlebot الوصول إليه.

وإذا كان لديك عدد من عناوين URL التي تتضمن المحتوى نفسه مثل صفحة AMP وصفحة HTML وطريقة عرض للتطبيقات المتوافقة مع الأجهزة الجوّالة، ينبغي توضيح العلاقة بين هذه الموارد. ويسمح توضيح العلاقة بين مواردك لأنظمتنا بعرض المحتوى المناسب مثل الرابط لتطبيقك أو صفحات AMP الخاصة بك. ولإجراء ذلك، يمكنك إنشاء الصفحات الأساسية لموقعك وإعداد علاقة تربط بين هذه الصفحات ومحتوى بديل مناسب للتطبيقات أو الويب. وعندما ننشئ علاقات بين مواردك المتنوّعة، يمكننا تحديد نوع المحتوى الذي سيتم عرضه للمستخدمين ضمن نتائج البحث مثل عرض رابط تطبيقك لمن يستخدمون في البحث هاتفًا مثبّتًا عليه تطبيقك.

المزايا: تعزيز أداء نتائجك المنسّقة ضمن "بحث Google" وزيادة سرعة عملية استيعاب النظام للمحتوى الجديد والمنخفض الإحالة. ويزيل هذا النهج عاملاً واحدًا محتملاً قد يمنع Google من عرض المحتوى الخاص بك بسرعة في نماذج متنوّعة.

العيوب: عليك إتمام إجراءات إضافية لتقديم لبيانات الوصفية للموارد التي يُطلق عليها ملف sitemap وكذلك العلاقات التي تحدّدها بين صفحاتك على الويب وتطبيقك وصفحات AMP.

ج. إرسال عناوين URL الجديدة والمعدّلة إلى Google

بالإضافة إلى استضافة ملف sitemap على موقعك حتى تكتشفه أنظمتنا، يمكنك إبلاغنا بعناوين URL الجديدة أو الحالية التي تم تغيير المحتوى الموجود بها.

يساعدنا إرسال ملف sitemap على اكتشاف عناوين URL الجديدة بسرعة. وبالنسبة إلى تغييرات المحتوى في عناوين URL الحالية، يمكنك إرسال ملف sitemap بتنسيق XML يتضمّن الطوابع الزمنية للتغييرات لإخبارنا بالمحتوى الذي تم تعديله وجاهز لإعادة الفهرسة.

عندما تتلقى أنظمتنا قائمة عناوين URL، فإننا نحدّد الوقت المناسب للزحف على المحتوى. وعند الزحف على محتوى، ننشئ المورد على خادمك في مرحلة يُطلق عليها التحقُّق ثم نجهِّز المحتوى لعملية الفهرسة.

المزايا: يساعد إرسال عناوين URL إلى Google على توجيه التسلسل الزمني لتعديلات المحتوى من نطاقك إلى شبكة البحث.

العيوب: يوجد عدد بسيط منها. عندما تنتهي من إجراءات إنشاء ملف sitemap، تُعد عملية إرساله إلى Google أمرًا بسيطًا وتوفّر العديد من أنظمة إدارة المحتوى تعديلات آلية لملفات sitemap.

تعرّف على المزيد من المعلومات حول ملف sitemap والسر في حاجتك إليه على موقعك الإلكتروني في مركز مساعدة Search Console.

د. فهرسة تطبيقاتك

تساعدك "فهرسة تطبيقات Firebase"، ما يُعرَف سابقًا باسم "فهرسة تطبيقات Google"، على إدراج تطبيقك في "بحث Google". إذا بحث المستخدمون الذين ثبتوا تطبيقك عن محتوى مشابه، يتم فتح تطبيقك مباشرة من نتائج البحث. وإذا لم يثبّت المستخدمون تطبيقك، ستظهر لهم بطاقة تثبيت ضمن نتائج البحث عند البحث عن تطبيقات. وتعزز "واجهة برمجة التطبيقات لفهرسة التطبيقات" من ظهور هذين النوعين من طلبات البحث عن تطبيقات ضمن "بحث Google" وتوفّر كذلك الإكمال التلقائي لطلبات البحث. تعرّف على المزيد من المعلومات حول فهرسة تطبيقات Firebase.

المزايا: استخدام فهرسة تطبيقات على تطبيقك يضيف إشارة ترتيب إيجابية للمحتوى الخاص بك وتطبيقك وموقعك الإلكتروني.

العيوب: تُعد هذه الفهرسة عملية إضافية من إدارة محتوى تطبيقك وموقعك الإلكتروني. ويمكنك تبسيط هذه الإجراءات كثيرًا عند استخدام "استوديو Android" باعتباره بيئة التطوير التي تبسِّط عملية إدارة الموارد. تعرّف على المزيد من المعلومات حول استخدام "استوديو Android" في فهرسة التطبيقات.

إرسال تعليقات حول...