عمليات إعادة التوجيه الخداعية

إعادة التوجيه هي عملية إرسال الزائر إلى عنوان URL مختلف عن العنوان الذي طلبه في البداية. وهناك العديد من الأسباب المبرَّرة لإعادة توجيه عنوان URL إلى عنوان آخر، على سبيل المثال عند نقل موقعك الإلكتروني إلى عنوان جديد، أو عند دمج عدة صفحات في صفحة واحدة.

يُرجى العِلم بأنّ بعض عمليات إعادة التوجيه تخدع محرّكات البحث أو تعرض محتوى للمستخدمين يختلف عن المحتوى الذي يظهر لبرامج الزحف. وعملية إعادة توجيه المستخدم إلى صفحة مختلفة بقصد عرض محتوى مختلف عن ذلك الذي تم إظهاره لبرنامج زحف محرّك البحث تشكّل مخالفةً لإرشادات مشرفي المواقع من Google. وعند تنفيذ عملية إعادة توجيه بهذه الطريقة، قد يفهرس محرّك البحث الصفحة الأصلية بدلاً من متابعة عملية إعادة التوجيه، بينما يتم نقل المستخدمين إلى الوجهة المستهدفة من إعادة التوجيه. وتُعدّ هذه الممارسة خداعية مثل إخفاء الهوية، لأنها تحاول عرض محتوى للمستخدمين يختلف عن ذلك الذي يتم عرضه لبرنامج Googlebot وقد يتم نقل الزائر إلى مكان آخر مختلف عن المكان الذي كان يتوقع زيارته.

تشمل بعض أمثلة عمليات إعادة التوجيه الخداعية ما يلي:

  • تعرض محرّكات البحث نوعًا من المحتوى بينما تتم إعادة توجيه المستخدمين إلى محتوى يختلف عن هذا النوع بشكل كبير.
  • تظهر صفحة عادية لمستخدمي أجهزة سطح المكتب بينما تتم إعادة توجيه مستخدمي الأجهزة الجوّالة إلى نطاق مختلف تمامًا غير مرغوب فيه.

ويمكن أن يُعدّ استخدام JavaScript لإعادة توجيه المستخدمين إجراءً مشروعًا. على سبيل المثال، إذا أعدت توجيه المستخدمين إلى صفحة داخلية بعد تسجيل الدخول، يمكنك استخدام JavaScript لإجراء ذلك. وعند فحص JavaScript أو طرق إعادة التوجيه الأخرى للتأكد من التزام موقعك الإلكتروني بإرشاداتنا، عليك أن تأخذ بالاعتبار الغرض من عملية إعادة التوجيه. وتذكّر أنّ عمليات إعادة التوجيه 301 هي الطريقة الأفضل عند نقل موقعك الإلكتروني، ولكن يمكنك استخدام إعادة توجيه JavaScript لهذا الغرض إذا لم يكن لديك إمكانية الدخول إلى خادم موقعك الإلكتروني.